الإثنين 18 أكتوبر 2021 03:55 مـ
حزب إرادة جيل

نحن والعالم

صحيفة أوغندية تندد بصراع تيجراى: الجوع ينتشر فى جميع أنحاء الإقليم

حزب إرادة جيل

نددت صحيفة "ديلي مونيتور" الأوغندية بالأزمة الإنسانية التي تتفاقم في إقليم تيجراي في شمال إثيوبيا.

ففي الأسبوع الماضي، نشرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية تحقيقا يفيد باستخدام الحكومة الإثيوبية خطوطها الجوية من أجل نقل السلاح إلى اريتريا مما يزيد من حدة الصراع في تيجراي.

ووفقا للصحيفة فإن مناقشة مجلس الأمن لأزمة تيجراي تغضب الحكومة الإثيوبية، لاسيما وقد كان الصراع الإثيوبي على جدول أعمال المجلس للمرة الثانية خلال أسبوع، وهي المرة العاشرة خلال الأشهر العشرة الماضية، وقد أسفرت المناقشات عن بيان رئاسي واحد دعا إلى الحوار.


وانتقد مجلس الأمن، إثيوبيا لتجويع شعبها، وانتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، أديس أبابا لعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى تيجراي، مشيرًا إلى أن إثيوبيا قد أحبطت عمدا عمل وكالات الأمم المتحدة.

وقال جوتيريش لمجلس الأمن الدولي، في إشارة إلى الحصار المفروض على إيصال المساعدات الإنسانية إلى تيجراي: "أنا الآن أدعو السلطات الإثيوبية للسماح لنا بالقيام بذلك دون عوائق ولتسهيل وتمكين عملنا بالإلحاح الذي يتطلبه هذا الوضع".

وهذا يعني ضمان إصدار التأشيرات للموظفين الوافدين - من كيانات الأمم المتحدة ومن شركائنا - بسرعة حتى نتمكن من زيادة قدرتنا، وأضاف: "إن التأخيرات التي شهدناها في الماضي القريب تشكل عقبة أخرى أمام المساعدات الإنسانية الفعالة".

وانتقد جوتيريش أديس أبابا في وقت سابق لطردها سبعة من كبار المسؤولين الإنسانيين العاملين لوكالات الأمم المتحدة في البلاد بتهمة التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد. ووصفت الأمم المتحدة الطرد بأنه "غير مسبوق".

وقال بعض المسؤولين لصحيفة "The EastAfrican" إن الجوع ينتشر في جميع أنحاء تيجراي بسبب نقص المساعدات الغذائية.

وفي الوقت الحالي ، يؤدي نقص الإمدادات والوقود والمال والاتصالات والكهرباء إلى إعاقة استمرار عمليات المنظمات الإنسانية مما يؤدي إلى تفاقم الأزمة في المنطقة.

وفقًا لمسح السوق السريع للأمم المتحدة في تيجراي، ارتفعت أسعار السلع الأساسية بشكل كبير منذ منتصف يونيو ، مثل زيادة بنسبة 2300 في المائة للبنزين في بلدة شاير.

كان من الصعب معرفة حجم الأزمة الإنسانية بالتفصيل بسبب التعتيم المفروض على الاتصالات في تيجراي.

وزاد المجتمع الدولي من انتقاداته لأديس أبابا، و قالت ليندا توماس جرينفيلد ، السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، أن الحكومة الإثيوبية هي المسئولة عن تردي الأوضاع في تيجراي حيث يقتل الإثيوبيون الإثيوبيين، حيث يغتصب الإثيوبيون الإثيوبيين.

وقالت للصحفيين في جلسة افتراضية عقب اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة: "إن الشعب الإثيوبي هو الذي خذل الشعب الإثيوبي".

وتابعت: "لدينا أدوات تحت تصرفنا ... يمكن أن نتخذ قرارًا ، لكن الرئيس أيضًا وقع أمرًا تنفيذيًا قبل أسبوعين يضعنا في احتمال فرض عقوبات على الأفراد بسبب الانتهاكات الجسيمة ومنع المساعدات الإنسانية .

وصول المساعدات الإنسانية

دعت كينيا، الرئيس الحالي لمجلس الأمن الدولي، إلى جانب تونس والنيجر وسانت فنسنت وجزر غرينادين، إلى وصول المساعدات الإنسانية وحثت على منح رئيس الوزراء الإثيوبي وقتًا كافيًا لمتابعة وعد الحوار.

وعلى الجبهة الإنسانية، قال مفوض الاتحاد الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز لينارتشيتش يوم الخميس: إن إثيوبيا يجب أن تسمح بمزيد من الجسور الجوية للمساعدة كبديل للطرق المغلقة حيث سلم الاتحاد الأوروبي جسره الجوي الثاني الإنساني إلى تيجراي، وشاركت في تنظيمه فرنسا وإيطاليا يوم الأربعاء و هبط الجسر في مطار ميكيلي في 6 أكتوبر ، ليقدم 10.6 أطنان إضافية من البضائع المنقذة للحياة للأشخاص المتضررين من الصراع في تيجراي.

حزب إرادة جيل