الأربعاء 8 فبراير 2023 12:19 صـ
حزب إرادة جيل

نحن والعالم

خطوة مهمة.. «أفريكا نيوز» ترحب بإنشاء صندوق الخسائر والأضرار

حزب إرادة جيل

سلط موقع أفريكا نيوز، الضوء على مخرجات قمة المناخ كوب 27، والتي اختتمت بانشاء صندوق للخسائر والأضرار لدعم الدول النامية المتضررة من تغير المناخ.

قمة المناخ كوب 27

ووافقت قمة المناخ للأمم المتحدة COP 27 على إنشاء صندوق خاص لتغطية الأضرار التي لحقت بالدول الضعيفة المتضررة من الاحتباس الحراري.

وأشاد المندوبون بعد اعتماد الصندوق في وقت مبكر اليوم الأحد ، بعد أيام من المفاوضات الماراثونية حول الاقتراح.

وقال المنسق الأول للمجموعة الإفريقية المعنية بالخسائر والأضرار، ألفا كالوغا، إنها كانت خطوة مهمة وقال: "اليوم هو يوم رمزي، إنه يوم رمزي من حيث تأثير هذا القرار على المستقبل، حيث تكافح "البلدان النامية منذ 30 عامًا من أجل الحصول على تمويل للاعتراف بالخسائر والأضرار المرتبطة بتغير المناخ.

وتابع: «اليوم ، في الصباح، عندما غادرت "الفندق" في الساعة 2 صباحًا، لم أكن أعتقد أننا سنحصل على هذه الصفقة. وكان هناك تفاهم من الجميع. الصفقة التي أبرمناها هي صفقة تعكس الإرادة الجماعية لكل الدول".

وقالت تسنيم إيسوب من شبكة العمل المناخي: "إنه إنجاز كبير أن نحصل على اتفاق لإنشاء صندوق للخسائر والأضرار بعد 30 عامًا من الدول الجزرية الصغيرة الضعيفة والبلدان النامية، في محاولة لوضع هذا على جدول الأعمال. الآن، أجلس هنا في COP 27 للحصول على هذا الاتفاق، هو نتيجة صراع جماعي".

وقال وزير الاقتصاد الأخضر والبيئة في زامبيا، كولينز نزوفو: "متحمس. متحمس جدا جدا. هذه نتيجة إيجابية للغاية من 1.3 مليار إفريقي. مثير للغاية لأنه بالنسبة لنا، كان النجاح في مصر سيعتمد على ما نحصل عليه من الخسارة والأضرار".

الاتحاد الأوروبى يشكر مصر على جهدها فى تنظيم «COP 27»

ووجّه الاتحاد الأوروبي اليوم الأحد، الشكر لمصر على جهودها في تنظيم مؤتمر الدول الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (COP 27) المنعقد في مدينة شرم الشيخ، ومحاولتها الحثيثة للتوفيق بين المواقف التي بدت متباعدة للغاية في الأيام الأخيرة.

وقال نائب رئيسة المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس في الجلسة الختامية للمؤتمر (حسبما جاء على الموقع الرسمي للمفوضية صباح اليوم): دعونا نلقي نظرة فاحصة على ما هو مطروح الآن على الطاولة الختامية لكوب 27 وأن نواجه أنفسنا بالحقيقة حتى لو لم نرغب في سماعها. فما تحقق حتى الآن لا يكفي لإحراز خطوة إلى الأمام من أجل البشرية وكوكب الأرض ولا يجلب جهودًا إضافية كافية من الجهات الرئيسية للانبعاثات لزيادة وتسريع تخفيضات الانبعاثات.