الأحد 27 نوفمبر 2022 04:56 صـ
حزب إرادة جيل

النائبة شيماء حلاوة تلتقي وزير الصحة .. وتطوير منظومة العلاج على نفقة الدولة يتصدر النقاشلافتات رائعة من جماهير ولاعبي السعودية لياسر الشهراني وسلمان الفرج (صور)منتخب تونس يخسر أمام أستراليا في كأس العالمبريطانيا: روسيا تزيل رؤوسًا نووية من الصواريخ وتطلقها على أوكرانيا”شي” يعرب عن استعداده لتعزيز العلاقات الصينية الكورية الشمالية في رسالة إلى كيمالإحصاء: مصر تسجل ربع مليون نسمة زيادة بعدد سكانها فى أقل من شهرينرئيس الوزراء يستعرض مع وزير الكهرباء مشروعات الطاقة المتجددةوزير الكهرباء: حملات مكثفة لضبط سارقى التيار خلال الأيام المقبلة” مجلس التضامن”: استضافة المملكة لأول قمة صينية عربية يعمق جذور التعاون الاقتصاديالنائب تيسير مطر .. يوجة رسالة إلى البرلمان الاوربى بأسم تحالف الأحزاب المصرية .. نرفض قراركم بشأن حقوق الانسان فى مصرويصفها بأنها...النائب محمد تيسير مطر يستنكر محاولات بعض الجهات والمنظمات الأجنبية تشويه صورة مصرمايكل نصيف : عشرات النتائج الإيجابية لقمة المناخ يؤكد نجاح الدبلوماسية المصرية ويدعم الاقتصاد
تكنولوجيا

شركات التواصل تستعد لمعركة التجديد النصفي للكونغرس

حزب إرادة جيل

أعلنت شركات التواصل الاجتماعي عن إدخال تغييرات جديدة عبر منصتهم الرقمية المختلفة، وذلك استعدادًا لانتخابات التجديد النصفي الخاصة بالكونغرس الأمريكي المقرر إجراؤها في نوفمير المقبل.

وذكرت وكالة ”أسوشيتد برس“ أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي كشفت عن خططها لحماية انتخابات التجديد النصفي، في حين تستمر المنصات، مثل ”فيسبوك“ و“تويتر“، بشكل عام بالاستمرار في مسارها من موسم التصويت 2020، الذي شابته المؤامرات، وبلغ ذروته في تمرد 6 يناير بمبنى ”الكابيتول هيل“ مقر الكونغرس.

تغييرات جذرية في ”تيك توك“

وأعلنت منصة الفيديو الشهيرة ”تيك توك“، التي ازدادت شعبيتها منذ الدورة الانتخابية الأخيرة مع ترسيخ مكانتها كمنطقة إشكالية للمعلومات المضللة، الأربعاء، أنها ستطلق ”مركزًا انتخابيًا“ سيساعد الناس في العثور على مواقع التصويت ومعلومات المرشحين.

وقالت المنصة، إن المركز سيظهر في خلاصة المستخدمين الذين يبحثون عن علامات التصنيف المتعلقة بالانتخابات. وأعلنت أيضًا تعاونها مع مجموعات مناصرة التصويت لتوفير معلومات تصويت متخصصة لطلبة الجامعات والأشخاص الصم والعسكريين الذين يعيشون في الخارج وذوي الإدانات الجنائية السابقة.

وذكرت ”أسوشيتد برس“، أن ”تيك توك“ لم تقدم مثل المنصات الأخرى، تفاصيل دقيقة حول عدد الموظفين أو مقدار الأموال التي تخصصها لجهود تغطية انتخابات التجديد النصفي، لكنها وعدت بتقديم معلومات تصويت دقيقة ومكافحة المعلومات المضللة قدر الإمكان.

ونقلت الوكالة عن منشور لـ“تيك توك“ قوله إن المنصة تعمل مع أكثر من 12 منظمة معنية بتقصي الحقائق، بما في ذلك PolitiFact وLead Stories ومقرهما الولايات المتحدة، بشأن ”فضح المعلومات المضللة“.

ورفضت ”تيك توك“، وفقاً للوكالة الأمريكية، الكشف عن عدد مقاطع الفيديو التي تم التحقق منها على المنصة. وأوضحت أنها ستستخدم ”مزيجًا من البشر والذكاء الاصطناعي“ لاكتشاف وإزالة التهديدات ضد العاملين في الانتخابات بالإضافة إلى المعلومات الخاطئة المتعلقة بالتصويت.

وأبلغ إريك هان، رئيس قسم السلامة في ”تيك توك“، ”أسوشيتد برس“ أنه يراقب أيضًا ”الإنفلونسرز“ الذين يخالفون القواعد بشأن قبول أموال من المنصة للترويج لقضايا سياسية أو مرشحين، وهي مشكلة ظهرت خلال انتخابات 2020. وأن الشركة تحاول تثقيف المبدعين والوكالات حول قواعدها، والتي تشمل حظر الإعلانات السياسية.

إستراتيجية ”ميتا“

في السياق، كشفت شركة ”ميتا“ الأمريكية للتكنولوجيا، التي تمتلك منصات ”فيسبوك“ و ”إنستغرام“ و ”واتساب“ عن إستراتيجيتها لتغطية انتخابات التجديد النصفي المقبلة، التي أوضحت أنها ”تتماشى إلى حد كبير مع السياسات والضمانات“ التي اتبعتها في 2020.

ونقلت ”أسوشيتد لرس“ عن نيك كليج، رئيس قسم الشؤون العالمية في ”ميتا“، قوله: ”كما فعلنا في 2020، لدينا فريق مخصص لمكافحة التدخل في الانتخابات والناخبين مع مساعدة الأشخاص أيضًا في الحصول على معلومات موثوقة حول موعد وكيفية التصويت“.

ووفقًا للوكالة الأمريكية، رفضت ”ميتا“ الإفصاح عن عدد الأشخاص الذين كرستهم لفريقها الانتخابي المسؤول عن مراقبة الانتخابات النصفية، واكتفت بأن لديها ”مئات الأشخاص عبر أكثر من 40 فريقًا“.

وأضاف كليج، أنه ”كما جرى في السابق، ستقوم الشركة بإزالة المعلومات الخاطئة حول مواعيد الانتخابات، ومواقع التصويت، وتسجيل الناخبين، ونتائج الانتخابات، والشركة ستعرض لأول مرة عبر منصاتها المختلفة الإشعارات المتعلقة بالانتخابات الأمريكية بلغات أخرى غير الإنجليزية، وستقلل الشركة أيضًا من عدد المرات التي تستخدم فيها الملصقات على المنشورات المتعلقة بالانتخابات التي توجه الأشخاص نحو معلومات موثوقة“، موضحًا أن ”المستخدمين أبلغوا عن أن الملصقات هذه مستخدمة أكثر من اللازم“.

وقالت ”أسوشيتد برس“ إنه بين عامي 2018 و2020، أصدرت ”ميتا“ أكثر من 30 بيانًا كشفت تفاصيل حول جهودها لخنق المعلومات المضللة عن الانتخابات الأمريكية، ومنع ”الخصوم الأجانب“ من نشر إعلانات أو منشورات حول التصويت، ومحاربة خطاب الكراهية المثير للانقسام.

سياسات ”تويتر“

في غضون ذلك، أعلنت شركة ”تويتر“ أنها ستلتزم بتطبيق ملصقات المعلومات المضللة الخاصة بها عبر منصتها الرقمية، على الرغم من أنها أعادت تصميمها منذ 2020 استنادًا جزئيًا إلى تعليقات المستخدمين، بحسب ”أسوشيتد برس“.

وكانت الشركة قد قامت بتنشيط ”سياسة النزاهة المدنية“، الأسبوع الماضي، مما يعني أن التغريدات التي تحتوي على معلومات خاطئة أو ضارة حول الانتخابات تحمل روابط لمعلومات موثوقة. وقالت ”تويتر“ في هذا الشأن إنه لن يتم الترويج للتغريدات نفسها أو تضخيمها بواسطة المنصة.

وقالت الشركة، التي لا تسمح مثل ”تيك توك“ بالإعلانات السياسية، إنها تركز على تقديم معلومات موثوقة وشفافة لمستخدميها، وإن ذلك يمكن أن يتضمن ”روابط لمراكز خاصة بولاية ما“ بشأن تقديم معلومات حول الانتخابات المحلية، بالإضافة إلى إعلانات الخدمة العامة غير الحزبية للناخبين.

آخر الأخبار