الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 08:50 مـ
حزب إرادة جيل

إتحاد شباب الأحزاب

حوار خاص مع المستشار رضا أبو حجي رئيس حزب مصر المستقبل

حزب إرادة جيل

متفائل بمستقبل مصر , وضخامة عدد الأحزاب يثرى المشهد السياسي

90 % من الوزراء في مصر مغيبون عن احتياجات الشارع,  وأطالب بالرحيل الفوري  لوزيري التعليم والتموين.

صحوة البرلمان الرقابية على الحكومة جاءت متأخرة والرئيس يعمل بمفردة .

تحالف الأحزاب المصرية  يقدم تجربه سياسية مختلفة, وأعضاؤه وطنيون . 

رد فعل المصرين تجاه دعاه التخريب  كان  رسالة موجهه للعالم ورد بليغ على دعاه الفوضى ,  فالشعب المصري صاحب مواقف ووقت الشدائد يكون حاضرا

 


أكد المستشار رضا أبو حجي رئيس حزب مصر المستقبل أنة متفائل بمستقبل مصر السياسي وبالمشهد الحزبي على الرغم من وجود عدد كبير من الأحزاب بعضها غير فاعل في الحياة السياسية  مؤكدا أن التجربة ستفرز أفضل ما فيها لكنها تحتاج للوقت .

موضحا أن العمل السياسي في مصر يحتاج الأصلح ويحتاج لمن يحب  مصر بقلب خالي من أي ضغينة .

وطالب أبو حجي  برحيل بعض الوزراء الذين  لم يكونوا على قدر المسؤولية ولا على نفس مستوى وسرعه أداء الرئيس  عبد الفتاح السيسى مشيرا إلى أن الرئيس يعمل بمفردة  والحكومة عاجزة عن التصدي لمشاكل الغلابة ومجلس النواب لا يقوم أداءها

مضيفا  أن استدعاء البرلمان للحكومة صحوة جاءت متأخرة .

                        

 

في البداية

كيف تري المشهد السياسي والحزبي في ظل وجود 104 حزب؟

تعدد الأحزاب  ظاهره صحية جعلت الكثير يعرف ماهية الأحزاب


وجود هذا الكم الهائل من الأحزاب يثري الحياة السياسية... لكن أريد أن أوضح شيء المشكلة
ليست في الأحزاب  ولكنها في من ينضم ويبادر للدخول في الأحزاب دون تحديد  الهدف من  الانضمام للحزب ...ولا معرفه آلية عمله  

يوجد الكثير من الشخصيات العظيمة والمشرفة التي تمارس العمل السياسي حاليا بوعي  سياسي كبير

  و هذه المرحلة تحتاج لمن يعمل بجدية

ويجنب مصلحته الشخصية ويعمل بما هو صالح من أجل الوطن
للأسف عالم السياسة مثله مثل إي مهنه أخرى فيها الذي يلعب السياسة بمنطق واعي وفاهم وفيها من يستخدم أساليب ملتوية فكثرت الفوضى وظهر على السطح أشخاص لا علاقة لهم بالسياسة وأصبح كل واحد يسمى نفسه ناشط سياسي

..
هل هذه الظاهرة ترجع لحاله الفوضى السياسية التي عشناها بعد 25 يناير؟
قد يكون هذا صحيح,  لان الفوضى التي حدثت بعد 25 يناير جعلت كل واحد يتحدث من وجهه نظره الخاصة وأختفي التخصص  فمن المفترض أن يتحدث  أي شخص في  ما يعرفه فقط ...


ما هو الاختلاف بين التجربة الحزبية قبل 25 يناير وبعدها ؟


قبل 25 يناير كانت الممارسة السياسية محدودة و الأحزاب  كان عددها محدود ولكن المشكلة الأكبر هي سيطرة الحزب الأوحد على الحياة السياسية....

بعد 25 يناير أصبحت توجد أحزاب  كثيرة علي الساحة

الوضع أعطى  فرصه لكل من عنده  العطاء السياسي  ,وخلقت  حاله سياسيه فريدة لدي الشعب الذي كان يرفض الدخول في السياسة

هل نستطيع أن نقول أن التجربة يمكن أن تنقى   نفسها لتفرز مشهد حزبي وسياسي أكثر نضجا ؟


نعم ، وعلى سبيل المثال عندما أنشئنا الحزب دخل أشخاص كثيرون كانوا يفهمون التجربة الحزبية  بشكل  خاطئ كانوا يظنون  أن  الأحزاب السياسية  هى  شركه توظيف  وعندما اصطدموا  بالواقع لم يتبقى سوى من لدية عطاء حقيقي .

ووعى وثقافة والآن عضوية حزب مصر المستقبل وصلت ل100 ألف

 جزء كبير منهم يستطيع أن يكون رئيسا للحزب  , أقدرهم واجلهم وفي بعض الأوقات أتعلم منهم

 
ما هو برنامج الحزب وأهدافه خلال الفترة القادمة؟


منذ التأسيس  و هدفنا ورؤيتنا واضحة  سلكنا اتجاه مختلف يعتمد على الجانب التنموي  وكان لدينا  تجربه مع المشروع القومي للصناعات الصغيرة التابع للهيئة العامة لتعليم الكبار لتنمية  الحرف الصغيرة في المحافظات والقرى الأكثر فقرا...
أيضا ندعم الحياة  الكريمة للمواطنين ونساعد بقدر استطاعتنا فيها
فضلا ان المرحلة القادمة ستشهد عملا مكثفا فنحن سنخوض انتخابات المحليات والشيوخ والبرلمان وجارى حاليا انتقاء الكوادر

وتدريبهم لرفع مستوى الأداء السياسي

 
ما هى نسبة عضوية الشباب والمرأة في الحزب؟

عددهما يتخطى ٧٠% ولدينا شباب متميز جدا والأمناء فى  المحافظات اغلبهم من الشباب كلهم شباب واعي ونشيط يسعي للارتقاء بحياته وبنهضة بلدة ...وأنا هنا اقصد الشباب من الجنسين بنات ورجال ...


ما هي أهميه وجودكم ضمن تحالف الأحزاب المصرية الذي يضم في عضويته 38 حزبا ؟

وجودنا فى التحالف مهم جدا , ووجود كيان كالتحالف أيضا مهم فأى حزب بمفردة لن يكون قويا مهما كانت إمكاناته لكن وجوده ضمن مجموعه من الأحزاب داعمة لبعضها سياسيا وماديا يجعل المشهد السياسي قوى  , التحالف يقدم تجربه سياسية مختلفة  
ورؤساء الأحزاب أعضاء التحالف  كلهم ناس وطنيون جدا ولا يتصارعون , يبحثون عن مصلحة الوطن  ...

ذكرت في كلامك أن الجانب المادي مشكلة تواجه الأحزاب فهل ترى ضرورة من عودة تمويل الدولة للأحزاب ؟
مهم جدا , وبالطبع ويمكن وضع الشروط  لعمليه التمويل فلا تمول  الدولة الأحزاب  المتنازع عليها أو الأحزاب التي ليس لها مقرات او التي يقل أعضاءها عن  ٣٠ ألف ,   الدولة من حقها أن تضع الشروط  ويمكن أن يكون الدعم المالي في صورة افتتاح مقرات للأحزاب في المحافظات

فالأحزاب السياسية هي الوحيدة القادرة علي  الحشد والقادرة على توصيل المعلومة بشكل صحيح في القرى والنجوع وخاصة في ظل فوضى الشائعات .



ما هو معيار قوة الأحزاب  ؟
المعيار هو قوه وجودها في الشارع المصري المسألة  لا تقيم بتمثيل برلماني  لان لانتخابات  فى مصر لها حسابات أخري وتدار بطريقه مختلفة عن قوة الحزب  أو عدد أعضاء  لذلك فقوة  الحزب الحقيقة هى  التواصل مع الجمهور والشارع

التواجد  مع المواطن البسيط في القرى والنجوع والأماكن النائية


أتمنى ان نحسن اختيار  أعضاء البرلمان في الفترة القادمة .

استشعر  في كلامك عدم رضا عن أداء البرلمان الحالي؟

البرلمان غاب  عن محاسبه الحكومة ورقابتها وهذا ليس رأي وحدي ,  لكنه رأي الشعب الذي ينتخب أعضائه دور الرئيس عبد الفتاح السيسي يعتبر هو الدور  الأقوى  يعمل بمفرده والحكومة لم تكن على المستوى المطلوب  ولا البرلمان قوم أداءها  .


البرلمان بدأ ينتبه لذلك وقد توعد الحكومة ودعا  الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وعدداً من الوزراء لعرض تقرير أمام النواب يوضح الحقائق للمواطنين.؟

هى صحوة جاءت متأخرة , واعتقد أن هناك معلومة لدى البرلمان تفيد بقرب تغير أو تعديل وزاري فسارع البرلمان باستدعاء الحكومة وشن هجمة عليها

 

كيف رأيت رد فعل الشعب المصري ضد عوده الفوضى من جديد؟

كانت رسالة موجهه للعالم , رد بليغ على دعاه الفوضى ,  فالشعب المصري صاحب موقف وقت الشدائد يكون حاضرا

أيضا حملت وقفه المصريين أمام المنصة رسائل للرئيس عبد الفتاح السيسى انه لا يجب ان يقف احد بينه وبين الشعب , فالشعب لا يزال محبا له وإذا كان الرئيس نجح في لم شمل الشباب من خلال مؤتمرات الشباب , فأنا اطلب منه أن لا يكون الأمر مقتصرا على بعض أنواع الشباب وان يفتح المجال للشباب أكثر من مختلف  الفئات لابد آن يقرب من الكل فالكل يحبه ويقدره

 

هل يجد رؤساء الأحزاب  فجوه بينهم وبين مؤسسه الرئاسة لتوصيل متطلباتهم؟

توجد مجموعه متواصلة  وبعض الأحزاب لها جرائد تحمل رؤيتها  وصوتها ...لكن بعض الأحزاب تفشل في ذلك ... ويوجد تجاهل من المسئولين والتنفيذيين الذين يرفضون الاستماع لأي شخص يتحدث بصفته  الحزبية .

 

كثر الحديث عن تعديل وزاري قريب من من الوزراء تقول له ارحل حالا ؟

٩٠ % الوزراء  مغيبون عن الواقع  مغيبون  عن مطالب الشعب متواجدون فقط في المؤتمرات واللقاءات لكنهم غائبون عن ارض الواقع واي مسئول في البلد يعاني الان من الأيدي المرتعشة ويرفض تحمل أى  مسئوليه .

الوزيرة رانيا المشاط هى وزيرة نشطه فقط علي توتير

وزير التعليم طارق شوقي  صاحب فشل كبير في منظومة التعليم وعليه الرحيل فورا ...

وزير التموين علي مصيلحي 

ويوجد غيرهم الكثير

للأسف نحن نكافئ  بالكراسي ولا نحضر من هو كفء كي يجلس  على الكراسي ....

واي وزير او محافظ جديد لا يبدأ من حيث انتهي الآخرون بل يأتى لينسف جهود من سبقوه  ...

نحن نريد حكومة  لا تجلس فى مكاتبها تحتك بالشارع كالمهندس إبراهيم  محلب رئيس مجلس الوزراء الأسبق كان نموذجا جيدا جدا لرئيس الوزراء .

حزب إرادة جيل