الأربعاء 19 يونيو 2024 10:32 صـ
حزب إرادة جيل

اقتصاد

سعيد حساسين : المنطقة الاقتصادية بالقناة ستجذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية

حزب إرادة جيل

طالب الدكتور سعيد حساسين نائب رئيس حزب السلام الديمقراطى وعضو مجلس الشعب السابق من الحكومة الاسراع فى تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي بمواصلة العمل على جذب الاستثمارات الأجنبية إلى المنطقة الاقتصادية لقناة السويس خاصةً التي تهدف إلى اكتساب التكنولوجيا الحديثة وامتلاك القدرة الصناعية وتوفير فرص العمل، وبما يعظم القيمة المضافة من الموانئ البحرية المصرية على البحرين الأحمر والمتوسط في إطار خطة الدولة لتعزيز وضعية مصر كمركز صناعي وتجاري ولوجستي إقليمي على النحو الذي يدعم جهود تحقيق التنمية الشاملة على مستوى الجمهورية.
وأكد " حساسين " فى بيان له أصدره اليوم أن تنفيذ هذه التكليفات الرئاسية المهمة سوف يحقق مكاسب اقتصادية كبيرة لمصر فى مختلف المجالات الاقتصادية والصناعية والتجارية وغيرها مشيراً الى أن الاهتمام الكبير من الرئيس السيسى بجذب الاستثمارات الاجنبية للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس حول هذه المنطقة الى واحدة من اهم المناطق الاقتصادية العالمية الواعدة على مستوى منطقة الشرق الاوسط باسرها وافريقيا والتى سيكون لديها القدرة على جذب المزيد من الاستثمارات الاجنبية
وأعرب الدكتور سعيد حساسين عن ثقته التامة فى أن المنطقة الاقتصادية لقناة السويس سيكون لها دورها الكبير والناجح فى تنفيذ رؤية الرئيس السيسى لتوطين وتعميق مختلف الصناعات داخل مصر لتحقيق هدفين فى غاية الأهمية الأول يتمثل فى تحقيق الاكتفاء الذاتى من مختلف السلع الصناعية للحد من الفاتورة الاستيرادية والثانى يتمثل فى مضاعفة الصادرات المصرية لمختلف الاسواق العالمية بصفة عامة والاسواق العربية والافريقية بصفة لتحقيق رقم ال 100 مليار دولار فى الصادرات المصرية
وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد عقد اجتماعاً مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ووليد سامي جمال الدين رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والفريق أحمد الشاذلي رئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة، واللواء أحمد العزازي رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
تم فيه استعراض النشاط الاستثماري في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، حيث اطلع الرئيس في هذا الإطار على الموقف التنفيذي للمشروعات الاستثمارية وجهود تعزيزها من خلال المناطق الصناعية المختلفة الجاري إنشاؤها وتشغيلها في المنطقة بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، فضلاً عن مختلف القطاعات الصناعية المستهدفة، ومن بينها قطاعات الدواء، ومستلزمات صناعة السيارات، والصناعات الكهربائية والهندسية، بالإضافة إلى جهود توطين مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة والوقود الأخضر، لاسيما في ضوء نجاح عملية تموين سفينة حاويات بالميثانول الأخضر بميناء شرق بورسعيد، للمرة الأولى في مصر وإفريقيا والشرق الأوسط، في إطار تعميق الاستفادة من الموانئ المصرية وتحويلها لمركز إقليمي لتموين السفن بالوقود التقليدي أو الأخضر، وتوطين صناعة الوقود الأخضر والصناعات المغذية والمكملة له.