الإثنين 20 مايو 2024 05:50 مـ
حزب إرادة جيل

من هو إبراهيم رئيسي ... الذي لقي مصرعه في تحطم طائرته شمال غرب إيرانالنائب ايهاب منصور يقدم تعديل لمنع منح المستثمرين ادارة المستشفيات القائمةالنائب محمد زين الدين : وزير النقل نجح فى تنفيذ التكليفات الرئاسية لتحديث السكك الحديديةحزب اراده جيل يهنئ نادي الزمالك بالتتويج بلقب بطولة الكونفدرالية الافريقية للمره الثانيه في تاريخهبي تك وبنك تنمية المهارات يرسخان شراكتهما طويلة الأمد لمواصلة جهود إثراء وتطوير الكفاءات البشريةالنائب محمد تيسير مطر يُشارك في اجتماع لجنة حقوق الإنسان بوزير الأوقافحقوق الإنسان بمجلس بالنواب تعقد لقاء مع الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف«إيربن إيدج للتطوير» تعلن نجاحها في تسويق المرحلة الأولى بمشروع «RUBIX» بمبيعات 200 مليون جنيهالشواربي: السعودية تعيد الملاكمة لعصورها الذهبية واشكر هيئة الترفيه علي ”حلبة النار” الخياليةمقتل ضابط بصفوف جيش الاحتلال متأثرًا بجراحه فى معارك غزة”القاهرة الإخبارية”: الاحتلال دمر مربعات سكنية كاملة فى جباليامراسل ”القاهرة الإخبارية”: الشمال الإسرائيلى أصبح للمرة الأولى منطقة عمليات لـ”حزب الله”
نحن والعالم

محاولات لاستعادة جواهر الهند التي استولت عليها الإمبراطورية البريطانية

حزب إرادة جيل

أكدت صحيفة الجارديان أن الإمبراطورية البريطانية تراجع إعادة المجوهرات الهندية والتحف التاريخية التي نُهبت في ظل الحكم الاستعماري البريطاني للهند، وسط تقارير تفيد بأن الهند ستبدأ حملة لإعادتها إلى الوطن.

وقال ساتنام سانجيرا- الذي ألف كتاب إمبيريلاند، كيف شكلت الإمبريالية بريطانيا الحديثة وأفلامًا وثائقية رائدة حول هذا الموضوع للقناة الرابعة- إن المطالب الأخيرة هي جزء من سلسلة من المستعمرات السابقة تعيد تقييم وقتها في ظل الإمبراطورية.

دول مثل الهند تعمل بالفعل على تغيير الموروثات التاريخية من الحكم الاستعماري، الذي انتهى في عام 1947، وتميزت جولة ملكية قام بها أمير وأميرة ويلز إلى منطقة البحر الكاريبي في عام 2022 بدعوات لتعويضات العبودية من أيام الإمبراطورية.

وجاء ادعاء سانغيرا في أعقاب تقرير نشرته صحيفة ديلي تلجراف يوم السبت بأن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ودبلوماسيين يستعدون لحملة لاستعادة القطع الأثرية في المتاحف البريطانية وتحتفظ بها العائلة المالكة في وقت لاحق من هذا العام.

ويتضمن الماس المثير للجدل Koh-i-noor، الذي تحتفظ به العائلة المالكة والذي ظهر في المناقشات حول استخدامه المحتمل في التتويج، كنوز تيبو سلطان الموجودة في متحف فيكتوريا وألبرت وقلعة بويس ، ورخام أمارافاتي.

وقال سانغيرا: تمتلك متاحفنا والعائلة المالكة ما قيمته مليارات الجنيهات الاسترلينية من الغنائم الهندية، لقد كان جزءًا منهجيًا من الحكم الاستعماري، تم منح العائلة المالكة نصيب الملك من تلك النهب، عندما قمنا بضم أجزاء من الهند وبورما، كان هناك ممثلون عن متاحفنا هناك لأخذ الأشياء ، أخذ الجنود المسروقات وباعوها أيضًا.

تحركات الهند جزء من إعادة نظر أوسع لدورها كمستعمرة سابقة، شجع رئيس الوزراء الهندي مودي دروس المدرسة على التدريس باللغة الهندية ولغات أخرى بدلاً من اللغة الإنجليزية ، ويتم إعادة بناء البرلمان الهندي مع نوابه بسبب الانتقال من مبنى الحقبة الاستعمارية المصمم من قبل إدوين لوتينز ، وتم تغيير الطرق التي سميت على اسم الملوك البريطانيين السابقين.

وذكرت صحيفة التلجراف أن جوفيند موهان، سكرتير وزارة الثقافة الهندية، قال إن إعادة الآثار ستكون جزءًا رئيسيًا من السياسة المستقبلية. وقال: "إنها ذات أهمية كبيرة للحكومة". "يأتي دفع هذا الجهد لإعادة القطع الأثرية الهندية إلى الوطن من الالتزام الشخصي لرئيس الوزراء ، ناريندرا مودي ، الذي جعلها أولوية رئيسية."

وقد حظيت هذه القضية باهتمام سابق إلى جانب النزاعات التي تشمل احتمال عودة رخام الجين إلى اليونان.

ورفض رؤساء الوزراء وأمناء الثقافة السابقون من حزب المحافظين الدعوات لإعادة القطع الأثرية، خلال زيارة إلى الهند في عام 2013 ، قال ديفيد كاميرون إنه لا يعتقد أن عودة كوهينور كانت "النهج الصحيح".

آخر الأخبار