الإثنين 20 مايو 2024 05:53 مـ
حزب إرادة جيل

من هو إبراهيم رئيسي ... الذي لقي مصرعه في تحطم طائرته شمال غرب إيرانالنائب ايهاب منصور يقدم تعديل لمنع منح المستثمرين ادارة المستشفيات القائمةالنائب محمد زين الدين : وزير النقل نجح فى تنفيذ التكليفات الرئاسية لتحديث السكك الحديديةحزب اراده جيل يهنئ نادي الزمالك بالتتويج بلقب بطولة الكونفدرالية الافريقية للمره الثانيه في تاريخهبي تك وبنك تنمية المهارات يرسخان شراكتهما طويلة الأمد لمواصلة جهود إثراء وتطوير الكفاءات البشريةالنائب محمد تيسير مطر يُشارك في اجتماع لجنة حقوق الإنسان بوزير الأوقافحقوق الإنسان بمجلس بالنواب تعقد لقاء مع الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف«إيربن إيدج للتطوير» تعلن نجاحها في تسويق المرحلة الأولى بمشروع «RUBIX» بمبيعات 200 مليون جنيهالشواربي: السعودية تعيد الملاكمة لعصورها الذهبية واشكر هيئة الترفيه علي ”حلبة النار” الخياليةمقتل ضابط بصفوف جيش الاحتلال متأثرًا بجراحه فى معارك غزة”القاهرة الإخبارية”: الاحتلال دمر مربعات سكنية كاملة فى جباليامراسل ”القاهرة الإخبارية”: الشمال الإسرائيلى أصبح للمرة الأولى منطقة عمليات لـ”حزب الله”
نحن والعالم

الجارديان: حل لغز مقتل طفل فى إنجلترا بعد 30 عامًا

حزب إرادة جيل

قالت صحيفة الجارديان البريطانية، إن قضية رجل قتل طفلا يبلغ من العمر سبع سنوات عام 1992، أثارت الجدل في إنجلترا بعد تحليل الحمض النووي عقب 30 عامًا.

وأُدين قاتل طفل بعد أن تهرب من العدالة لأكثر من 30 عامًا، بارتكاب جريمة قتل، وتبين من التحقيقات أن ديفيد بويد، اصطحب نيكي ألين البالغة من العمر 7 سنوات، إلى مبنى مهجور حيث ضربها بالطوب وطعنها مرارًا وتكرارًا حتى الموت في عام 1992.

وقد تم اتهام الرجل الخطأ وتبين أنه غير مذنب بعد المحاكمة، ومكنت الاكتشافات العلمية الشرطة في السنوات الأخيرة من ربط بويد، الذي كان في يوم من الأيام جارًا لنيكي وعائلتها في سندرلاند، بالجريمة.

ويوم الجمعة، وجدت هيئة محلفين في محكمة التاج في نيوكاسل أن بويد، 55 عامًا، من ستوكتون أون تيز، مذنب بارتكاب جريمة قتل.

وكان بويد يبلغ من العمر 25 عامًا وقت ارتكاب الجريمة وشريك امرأة كانت جليسة نيكي. كان يعيش في نفس الطابق من طابقين مع أجداد نيكي.

واستمعت المحكمة إلى أن نيكي يجب أن تكون قد عرفت قاتلها وتم استدراجها حتى وفاتها، ووصف أحد الشهود رؤية فتاة صغيرة تقفز بجانب رجل، يُعرف الآن باسم بويد.

وقال المدعي العام ريتشارد رايت، كان هذا نيكي آلان، كانت مع قاتلها وكانت تقفز دون قصد إلى وفاتها.

استمعت المحكمة إلى أن القاتل بويد أجبر نيكي من خلال النافذة المغلقة لمستودع مهجور، وقتلها وحاول إخفاء جسدها في قبو.

وأنكر القاتل بويد جريمة القتل، لكن رايت، في تلخيص قضية الادعاء، قال: "لقد سحق جمجمتها بالطوب وسحب رأسها وكشف صدرها وطعنها مرارًا وتكرارًا. ثم جرها إلى ذلك القبو، ورأسها يرتد عن كل خطوة أثناء تقدمه".

آخر الأخبار