الأربعاء 19 يونيو 2024 11:00 صـ
حزب إرادة جيل

الوطن

‏يوميات رمضانيه.. اليوم الرابع(٤).. اندهش الناس..بقلم رجب حميدة

حزب إرادة جيل

كيف لرجل مثل ابولؤلؤة المجوسي ان يقتل عمر بن الخطاب وهو يصلي الفجر في المسجد النبوي وقد نجاه المسلمون من الأسر لدى الرومان وأحضروه إلى المدينة.

ثم اندهش الناس.
كيف أقنع ابن سبأ بعض المسلمين بجور وطغيان الخليفة عثمان بن عفان ذى النورين حتي قتلوه وهو يقرأ القرآن.

‏ثم اندهش الناس..
كيف بشخص ملتزم كعبد الرحمن بن ملجم حيث يبدو للناس وكأنه صاحب دين وصاحب قرآن أن يقتنع بفكرة قتل علي بن أبي طالب وهو يصلي...

واندهش الناس..
كيف بخادم الحسن بن علي والذي لم يجد منه إلا خيرا .. وكيف اقتنع أن يضع له السم في الطعام..

‏واندهش الناس..
كيف استطاع جند يزيد ان يقتلوا الحسين سبط ‎رسول_الله ويمثلوا بجثته ويقطعوا رأسه..مقتنعين ان ذلك هو الحق المبين...

الامثلة كثيرة واساليب الاقناع عديدة ..
تارة باسم الدين وتارة باسم الوطن وتارة باسم الكرسي ومن عليه...‏لكن الحقيقة الاكيدة ..ان هؤلاء الذين اقتنعوا بمثل هذه الموبقات هم فسدة فجرة.

لن تنجيهم قناعاتهم امام الله لانها قناعات لفِطَر منكوسة
لا تعرف معروفا ولا تنكر منكرا الا ما أُشرِبت من أهوائها...

وسيظل ‎عمر و ‎عثمان و ‎علي والحسن والحسين اسيادا في الدنيا والاخرة...‏وستظل اللعنة تلاحق قاتليهم في الدنيا والاخرة...

ميزان ‎الله عدل لا يظلم مثقال الذره؟!
( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا .. )

ولن ينفع المفتونين ما زينت لهم عقولهم وشياطينهم..
والخلق العدول شهود الله في ‎الارض...وإن قلوا
‏والغالبية غوغاء يتبعون كل ناعق....!! وعندما يسألهم الله يوم ‎القيامة ماسلككم في سقر سيقولون ( وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ ...)