الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 12:45 مـ
حزب إرادة جيل

تعليم الشيوخ تناقش اقتراحا نائب دمياط محمد ابوحجازى بشأن اعتبار التربية الدينية مادة أساسيةالنائب محمد ابوحجازى يطالب بحملة اعلامية لشرح قانون التصالح فى مخالفات البناءتحالف الاحزاب المصرية يصدر بيانًا باللغتين العربية والانجليزية يرفض بيان البرلمان الاوربى ويؤكد جاء مخيبا للامال واستمراره فى الاستعداء لمصرالرئيس السيسي يطلع على نتائج القمة العالمية لشرم الشيخ COP 2755 جنيهًا ارتفاعًا فى أسعار الذهب وعيار 21 يسجل 1505 جنيهاتالكرملين: نرحب بإعلان الفاتيكان التوسط لحل أزمة أوكرانيا«أوغلو»: من الممكن عودة تبادل السفراء بين مصر وتركيا الأشهر المقبلةصحف هندية: مشاركة السيسي في احتفالات الجمهورية تأكيد على عمق العلاقاتالشوط الأول.. غانا يضرب كوريا الجنوبية بثنائية مباغتةالكاميرون يخطف تعادلًا مثيرًا من صربيا ويحافظ على فرص تأهله لدور الـ16انطلاق البورصة السلعية يساهم فى خفض الأسعار ويشجع صغار المزارعين على الانضمام للاقتصاد الرسمىأبرز تصريحات وزير التعليم بمؤتمر الثانوية العامة اليوم
نحن والعالم

جازبروم تتهم أوكرانيا بمصادرة الغاز الروسى الموجه إلى مولدافيا

حزب إرادة جيل

هدّدت مجموعة جازبروم الروسية، الثلاثاء، بتقليص إمدادات الغاز الموجهة إلى مولدافيا متهمة أوكرانيا بالعبث بخط الأنابيب الذي يمرّ عبر أراضيها، الأمر الذي نفته كييف.

وقالت المجموعة العملاقة المملوكة من الدولة الروسية "كميات شحنات جازبروم من الغاز عند نقطة العبور في سودجا للتوجه نحو مولدافيا عبر أراضي أوكرانيا تتخطى (في الحقيقة) الكميات" التي تصل إلى الحدود بين أوكرانيا ومولدافيا.

وأكدت جازبروم أن أوكرانيا راكمت بنحو غير شرعي 52,5 مليون متر مكعب من الغاز في نوفمبر "مستبيحةً" قسمًا من الشحنات لاستخدامها لغاياتها الخاصة.

وهدّدت المجموعة الروسية العملاقة "بتقليص إمدادات الغاز عند نقطة العبور في سودجا ابتداءً من 28 نوفمبر الساعة 10,00" إذا واصلت كييف مصادرة الغاز الموجّه إلى دول أخرى.

يتزامن التهديد الروسي مع انخفاض درجات الحرارة في أوروبا في الأيام الأخيرة، ما زاد الطلب على الغاز بهدف التدفئة.

من جهتها، أكدت شركة نقل الغاز الأوكرانية (جتسو) في بيان أن "كل كميات الغاز" الآتية من روسيا إلى كيشيناو "نُقِلَت بالكامل" عند نقطتي العبور إلى مولدافيا.

وقالت مديرة الشئون الحكومية والدولية في الشركة أولجا بيلكوفا "ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها روسيا الغاز كأداة للضغط السياسي".

وكانت روسيا أكبر مورد للغاز إلى الاتحاد الأوروبي قبل غزوها لأوكرانيا في فبراير، ومنذ ذلك الحين خفضت دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرون وارداتها إلى حد كبير، لتبلغ أقل من 10 بالمئة من إجمالي الغاز المستورد، وفقًا لبروكسل.

ومولدافيا دولة صغيرة تضم 2,6 مليون نسمة، ومرشحة منذ نهاية يونيو للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وتعاني البلاد من تداعيات الحرب في أوكرانيا، لا سيما على صعيد الطاقة، إذ كانت شركة جازبروم الروسية خفّضت صادراتها من الغاز إلى كيشيناو، إلى النصف.

وأعلن المجتمع الدولي الإثنين، عن مساعدات جديدة لمولدافيا بينها 100 مليون يورو من فرنسا.

آخر الأخبار