الجمعة 30 سبتمبر 2022 05:34 صـ
حزب إرادة جيل

اقتصاد

بايدن يوقع قانون إعادة إنتاج ”أشباه الموصلات” في أمريكا

حزب إرادة جيل

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، على قانون لمنح مساعدات بقيمة 52 مليار دولار لإعادة تحريك إنتاج ”أشباه الموصلات“ في الولايات المتحدة.

وأكد الرئيس الديموقراط

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، على قانون لمنح مساعدات بقيمة 52 مليار دولار لإعادة تحريك إنتاج ”أشباه الموصلات“ في الولايات المتحدة.

وأكد الرئيس الديموقراطي أن هذا الاستثمار في هذه الأجزاء الرئيسية لصناعة الإلكترونيات الحديثة من شأنه أن يساعد على تعزيز ”موقع بلاده التنافسي في المجال الاقتصادي في القرن الحادي والعشرين“.

كما يخصص القانون الذي تبناه الكونغرس في نهاية تموز/يوليو عشرات المليارات من الدولارات لغايات البحث والتطوير.

يمثل تمرير هذا القانون بالنسبة لجو بايدن انتصارًا تم انتزاعه بعد معركة طويلة وأخبارًا سارة مع اقتراب انتخابات نصف الولاية.

وكان قد علق في بيان عقب تصويت الكونغرس على أنه ”سيقلل من تكاليف المعيشة اليومية ويخلق وظائف صناعية بأجر جيد في البلاد ويعزز موقع الولايات المتحدة الرائد في الصناعة المستقبلية“.

وزاد الطلب على أشباه الموصلات خلال الوباء، مما تسبب في حدوث نقص عالمي تفاقم مع إغلاق المصانع الصينية في مواجهة عودة انتشار فيروس كورونا.

وعانت الولايات المتحدة، التي انخفضت حصتها في الإنتاج العالمي بشكل حاد في السنوات الأخيرة لصالح آسيا، من هذا النقص الذي أدى بشكل ملحوظ إلى تباطؤ إنتاج السيارات الجديدة العام الماضي وارتفاع الأسعار في قطاع صناعة السيارات.

ي أن هذا الاستثمار في هذه الأجزاء الرئيسية لصناعة الإلكترونيات الحديثة من شأنه أن يساعد على تعزيز ”موقع بلاده التنافسي في المجال الاقتصادي في القرن الحادي والعشرين“.

كما يخصص القانون الذي تبناه الكونغرس في نهاية تموز/يوليو عشرات المليارات من الدولارات لغايات البحث والتطوير.

يمثل تمرير هذا القانون بالنسبة لجو بايدن انتصارًا تم انتزاعه بعد معركة طويلة وأخبارًا سارة مع اقتراب انتخابات نصف الولاية.

وكان قد علق في بيان عقب تصويت الكونغرس على أنه ”سيقلل من تكاليف المعيشة اليومية ويخلق وظائف صناعية بأجر جيد في البلاد ويعزز موقع الولايات المتحدة الرائد في الصناعة المستقبلية“.

وزاد الطلب على أشباه الموصلات خلال الوباء، مما تسبب في حدوث نقص عالمي تفاقم مع إغلاق المصانع الصينية في مواجهة عودة انتشار فيروس كورونا.

وعانت الولايات المتحدة، التي انخفضت حصتها في الإنتاج العالمي بشكل حاد في السنوات الأخيرة لصالح آسيا، من هذا النقص الذي أدى بشكل ملحوظ إلى تباطؤ إنتاج السيارات الجديدة العام الماضي وارتفاع الأسعار في قطاع صناعة السيارات.

آخر الأخبار