الإثنين 18 أكتوبر 2021 04:09 مـ
حزب إرادة جيل

نحن والعالم

الأمم المتحدة توجه رسالة تحذير عاجلة إلي إثيوبيا

حزب إرادة جيل

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم الأربعاء، إثيوبيا بسبب منعها إيصال المساعدات الإنسانية بشكل عاجل إلى الملايين في إقليم تيجراي دون عوائق، حيث أعلن مسؤولو الأمم المتحدة عن وفيات بسبب المجاعات التي ضربت البلاد.

ووفقا لوكالة رويترز للأنباء، حث جوتيريش، خلال جلسة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إثيوبيا على السماح بالحركة غير المقيدة للوقود والنقود ومعدات الاتصالات والإمدادات الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها في تيجراي وأمهرة وعفر.

وقال جوتيريش: “يتبادل زملاؤنا على الأرض بشكل متزايد شهادات شهود عيان مثيرة للقلق حول المعاناة - بما في ذلك الروايات المتزايدة عن الوفيات المرتبطة بالجوع”.

وقال: “في المواقع التي كان الفحص ممكنًا فيها ، نشهد معدلات سوء تغذية حاد تذكرنا ببداية مجاعة الصومال عام 2011”.

واجتمع مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا بعد أن طردت الحكومة أبي أحمد، الأسبوع الماضي، سبعة من كبار مسؤولي الأمم المتحدة. ورفضت الامم المتحدة هذه الخطوة وقالت انه لا يوجد دليل يدعم هذه الاتهامات.

وقال جوتيريش “الأمر أصبح مقلقا بالنظر إلى المجاعة التي تلوح في الأفق”.

واندلعت الحرب قبل 11 شهرًا بين القوات الفيدرالية الإثيوبية، وجبهة تحرير شعب تيجراي، ولقي الآلاف مصرعهم وفر الملايين من منازلهم وامتد الصراع إلى أمهرة وعفر المجاورتين.

وقال جوتيريش إن ما يصل إلى 7 ملايين شخص في تيجراي وأمهرة وعفر يحتاجون إلى المساعدة العاجلة، بما في ذلك 5 ملايين في تيجراي حيث يقدر أن حوالي 400 ألف شخص يعيشون في مجاعة.

وقال سفير أيرلندا لدى الأمم المتحدة، “الأطفال الإثيوبيون يتضورون جوعاً. الناس يموتون لأنهم لا يستطيعون الحصول على الغذاء والماء والرعاية الصحية الأساسية. هذا ليس الوضع بسبب كارثة طبيعية. إنه سبب من قبل أولئك الذين يواصلون اختيار طريق الحرب”.

حزب إرادة جيل