الأربعاء 28 يوليو 2021 09:28 صـ
حزب إرادة جيل

اقتصاد

«قطاع الأعمال» تنفي بيع أو غلق مصنع سيد للأدوية في أسيوط

حزب إرادة جيل

بالإشارة إلى ما نشر بإحدى الصحف بشأن بيع وإغلاق مصنع شركة تنمية الصناعات الكيماوية (سيد) بأسيوط، التابعة للشركة القابضة للأدوية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، أكدت الشركة القابضة أن هذه الأنباء غير صحيحة وأنه ليس هناك أي نية لبيع المصنع أو غلقه.

وتوضح أنه في ضوء الحرص على استغلال الأصول العقارية غير المستغلة والمستغنى عنها، جرى تقييم مساحة 16100 متر أرض فضاء غير مستغلة في نطاق مصنع أسيوط، وذلك بهدف دراسة استغلالها مستقبلا استثماريا، لرفع كفاءة التصنيع الجيد وإضافة خطوط إنتاج جديدة، الأمر الذي ينعكس إيجابا على الشركة والعاملين بها.

يشار إلى أن إنتاج مصنع أسيوط يمثل نحو 20% من إنتاج شركة "سيد" من المستحضرات الصيدلية الهامة في سوق الدواء المصري، كما أن معظم الإنتاج لخدمة مناقصات وزارة الصحة وهيئة الشراء الموحد ومنها مستحضرات تستخدم في بروتوكول علاج فيروس كورونا مثل الباراسيتامول، بالإضافة إلى إنتاج البودرات لعلاج الجفاف عند الأطفال.

وتنفذ وزارة قطاع الأعمال العام خطة تمويل تطوير مصانع وشركات قطاع الأعمال العام التي تتبعها الوزارة والشركات في تمويل مشروعات التطوير التي يتم تنفيذها في التوقيت الحالي وتتجاوز تكلفتها 45 مليار جنيه.

واشتلمت الاستراتيجية علي عدة محاور حيث يتمثل المحور الأول في تمويل المشروعات علي التمويل الذاتي للشركات من خلال زيادة رأس المال ويكون ذلك عبر تمويل من المساهمين في الشركات بينما يتمثل الجزء الثاني في هذا المحور في بيع الأراضي أو الأصول غير المستغلة حيث يمثل هذا العنصر أهمية كبيرة للغاية في عملية تمويل خطة تطوير الشركات وذلك عقب نجاح الوزارة في حصر 250 أصل غير مستغل وتحويل رخصة عدد قطع أراضي 182 من صناعي إلى سكني تتواجد هذه الأراضي في مناطق مميزة وتم عرضها علي رجال الأعمال.

ووصلت التقيمات المبدئيىة لسعر الأراضي الي أكثر من 2 تريليون جنيه حيث لايوجد سعر نهائي أو شامل كون الأسعار متغيرة حيث يتم تقييم كل قطعة أرض علي حده ويكون السعر متغير وفقا للسوق ووفقا للاتفاقيات التي تتم لذا وضعت الوزارة خطة في هذا الشأن من خلال طرح شهري للأراضي وتنقسم خريطة الأراضي الي محفظة أراضي ضخمة مملوكة للشركة القابضة للتشييد والتعمير وشركاتها التابعة للاسكان تجاوزت قيمتها 100 مليار جنيه بينما تتوزع بقية الأراضي علي الشركات الأخري التابعة للقابضة للصناعات الكيماوية والمعدنية والنقل البحري والغزل والنسيج والأدوية.

فيما اشتمل العنصر الثالث من التمويل الذاتي الي عنصر ايرادات الشركات التي تحققها سنويا حيث يتم تخصص قيمة مالية ضمن مشروعات الاستثمارات اليت تضعها الشركات في خطة مشروع الموازنة التقديرية للعام المالي الجديد سنويا.

أما المحور الثاني فيعتمد علي التمويل السريع من خلال خلال قروض من مؤسسات تمويل دولية أجنبية ويتم التعاون بين وزارة قطاع الأعمال ووزارة التعاون الدولي في هذا الشأن ووزارة المالية كضامن حيث تم تطبيق هذا النموذج في مشروعات الغزل والنسيج وجاري المفاوضات لتمويل مشروعات مصر للألومينوم والدلتا للأسمدة.

أما المحور الثالث فيكون من خلال تمويل كقروض من بنوك محلية عبر التعاون مع البنك المركزي والبنوك المحلية وهو ما تم في تمويل تطوير فندق النيل ريتز المملوك لشركة مصر للفنادق احدي شركات وزارة قطاع الأعمال العام التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق بخلاف تمويل مصنع كيما الجديد الذي تم تمويله عبر البنوك المحلية وزيادة رأٍس مال الشركة وتجاوزت تكلفته 12 مليار جنيه وجاري حاليا التفاوض مع البنوك المحلية للمشاركة في تمويل مشروعات متعددة مثل استكمال تطوير الفنادق التاريخية و عدة مشروعات صناعية متنوعة.

أما المحور الرابع في التمكويل فيتمثل من خلال الطرح في البورصة عبر بيع حصص من الشركات وهو ما تم في بيع حصة 4.5 من أسهم الشرقية للدخان وجاري تطبيق بيع حصص في البورصة عقب استئناف برنامج الطروحات الحكومية بمشاركة عدد من الشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال يدخل فيها كلا من الاسكندرية لتداول الحاويات وبورسعيد ودمياط لتداول الحاويات و مصر للألومينوم ومصر للتأمين ومصر لتأمينات الحياة والنصر للتعدين وعدد أخر جاري تجهيزه ضمن البرنامج الحكومي للطروحات .

بينما يتمثل المحور الخامس في التمويل عبر المشاركة مع القطاع الخاص من رجال الأعمال والمستثمرين في مشروعات تنموية للشركات التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام حيث تسعي الحكومي في الاستفادة من تمويل القطاع الخاص المصري .

فيما يتمثل المحور السادس في جذب استثمارات أجنبية لتمويل المشروعات التنموية ويعد هذا الهدف هدف رئيسي للحكومة من أجل زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية في مصر .

حزب إرادة جيل