الأربعاء 12 أغسطس 2020 05:46 مـ
حزب إرادة جيل

نحن والعالم

”الغارديان”: انفجارات إيران قد ترتد على إسرائيل والغرب

حزب إرادة جيل

رجح كاتب معروف في صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، اليوم الأحد، أن تكون تل أبيب وواشنطن تقفان وراء انفجار مفاعل ”نطنز“ الإيراني، وسلسلة حوادث مماثلة أخرى في إيران، خلال الأسابيع الماضية، وحذر من أن مثل هذه الهجمات ”قد ترتد على إسرائيل والغرب“.

ولفت سايمون تسدال إلى تقارير أوردتها صحف أمريكية أخيرا، بأن عملاء إسرائيل وراء عملية ”نطنز“، مشيرا إلى أنه ”بات من شبه المؤكد أن تل أبيب مسؤولة عن الانفجار بمعرفة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب“.

وأوضح تسدل، أن الولايات المتحدة وإسرائيل شاركتا من قبل في هجمات إلكترورنية على منشآت نووية إيرانية، معربا عن اعتقاده بأن ”سياسة أقصى الضغوط التي يمارسها ترامب على إيران دخلت الآن مرحلة جديدة تتمثل في عمليات تخريبية داخل إيران“.

وأشار الكاتب إلى تقرير كتبه المحلل الإسرائيلي في صحيفة ”جيروساليم بوست“ اليهودية يوناه جيريمي، الأسبوع الماضي، قال فيه إن ”العالم يشهد حاليا عملية أمريكية-إسرائيلية بالتنسيق مع المعارضة الإيرانية ضد منشآت الأسلحة التقليدية والنووية في إيران“.

ورأى تسدال، أن تلك العمليات بدأت تدفع إيران إلى تسريع برنامجها؛ لإنتاج أسلحة نووية نتيجة ما وصفه بـ ”فقدان الثقة“ بالإدارة الأمريكية.

وقال تسدال: ”هذه العمليات إلى جانب العقوبات الشديدة والوباء الذي يضرب إيران تمثل كوكتيلا مخيفا، لكن المشكلة أنه رغم شراسته فإن هذا الكوكتيل لا يبدو أنه يعمل… الواقع أنه بدأ ينتج عكس ما تريده الولايات المتحدة وإسرائيل تماما، أي أنه يدفع إيران إلى تطوير سلاح نووي، ما يعني أنهما يبددان الفرصة لإنهاء الأزمة بشكل دائم“.

وأضاف: ”من الواضح أيضا أن هذه الأفعال بدأت تسهم في صعود معسكر المتشددين الإيرانيين الذين يفضلون المواجهة على المنطق.. ولذلك فإنه في حال استمرت تلك الحملة الأمريكية-الإسرائيلية وأصبح الضغط لا يمكن تحمله فإن إيران قد ترد بعنف، ما يعني أن هذه الأفعال سترتد على تل أبيب والغرب“.

واختتم تسدال بالقول: ”السؤال هو ما إذا كانت ستحدث كارثة في المنطقة خلال الشهور الستة المقبلة.. وفي حال خسارة ترامب في الانتخابات فإن المواجهة يمكن تفاديها، لكن في حال فوزه فإنه من المرجح حدوث مزيد من الانفجارات والمواجهات“.

”الغارديان”

آخر الأخبار